أصــحابــكــوم
أهلا و سهلا بكم في منتدى أصحابكوم

إن كنت عضوا في هذا المنتدى ، ندعوك للتعريف بنفسك عن طريق تسجيل الدخول

أما إن كنت زائرا فنحن ندعوك بالتسجيل في المنتدى ، و أن تكون فردا فاعلا بعون الله في أسرتنا الجميلة ، ونحن جد سعداء بانضمامك إلينا



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إنبعاث الأمل من ركام الظلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
داعشة
عضو مشارك
عضو مشارك


البلد :

الجنسية : جزائرية


مُساهمةموضوع: إنبعاث الأمل من ركام الظلام   الثلاثاء يونيو 02, 2015 3:11 pm

[rtl]في الحياة أنواع من الناس مختلفين في كل شيء من أراء، شكل، شخصية، لون وحتى طريقة التفكير -نختلف عن البعض- المهم أن نحاول ان نفهم تلك اللغات الحزينة بين بروز فواصل الصمت أحيانا فبين جدران غرفتي أحتسي كوب القهوة السادة ومع خيوط المطر الخفيفة أحاول ان أفهم الخلجات التي تربطني عن الشعور بالحياة أو حتى نبضها الخفيف ومع كل رشفة ساخنة أندمج إلى خيالي وأترجم عنفوان أحزاني، وجدت أني أميل للحزن أكثر مما أميل إلى الأشياء المبهجة وهنا قررت أن أكتب عن الشخص الغريب الذي كان السبب في تغيير نظرتي نحو كل شيء: فأول مرة جعل قلبي يبتسم يرغب بالتمسك بخيوط الأمل مهما كان الأمر ومهما كانت الظروف ومهما كانت إزدواجية النظرة المقيتة التي استعملها مع قسوة الملاحظة هذا الغريب الذي دخل من دون أن يطرق الباب أو حتى يستأذن  دخل بعفوية وكله ثقة، تملكني شعور داخل قلبي أني أعرفه أو تخيلت معرفتي له؛ سأل عن حزني فقلت له: هل يوجد ما يفرح بهاته الدنيا فرد قائلا: ابتسمي، هنا أحسست بقشعريرة قد سكنت جوف قلبي قد عزفت عزفا منفردا عند قراءتي لهاته الكلمة كأنها صاروخ قد ضرب مركز شرايين القلب وجعله يرقص رقصا خاصا وبنفس الوقت عقلي ظل يقول بسرعة لا تصدقي كأنك حقا منغمسة بالكلمة المعسولة، هنا ترددت وابتعدت قليلا، نظرت بعدها إلى عمق حروفه الغامضة لدرجة كبيرة أحسست أني أحلل شيفرات ملغمة أو أرقام سرية أردت اختراقها وأردت الغوص فيها وأن أترجم لغة غموض، قاطع الغريب شرودي وقال لي: لما هذا الحزن وهاته الفرقعة التي تسكنك؟! حاولي أن تنظري للأمام بكل ثقة وعزم وأن تبتسمي، لا يهم لما بل أرسمي قوس قزح لطرقك القادمة حاولي أن تجعلي دقائق وقتك ألماسا[/rtl]
[rtl] إستغربت لما هذا الغريب فجأة قد دخل وفجأة يريد أن أكسر راية إستسلامي وأن أرفع رايات الأمل واجعلها ترفرف كأنها سراب محلق كأنها طيور ملونة تبرق بالسماء وبعد قليل وجدت نفسي قد إرتاح دفق الوجع وتنهد القلب ثم سألته لما أنت غريب هكذا؟ لما الغموض يكتنفك؟ من أنت وكيف جئت لي؟؟ فإنك جعلتني أبتسم من دون سبب وجعلتني أريد الإبتسام فقط وهنا بدأ وقال: أنا على شرفة الموت ولا زلت معتزما أن أبتسم فالغريب يحب حبيبته حد الخنوع وهي مجنونة به لحد الخشوع والأمر المهم أنه سيفارق الحياة ولا زال يفكر في مستقبلها ويفكر كيف تعيش حياتها وكيف ستستطيع أن تعيش دونه وأنه هو منشاقها كمريض للربو يبحث عن منشاق يهدؤه كمخدر عابث يوقف حياتها عليه فقط لا غيره و أردف قائلا لي: أنا أحبها ولكني خائف أن أفارقها تملكني شعور غريب من جهته فقلت له: ستعيش وستتزوج حبيبتك وأفرح فيك لحظات، قال لي: لدي موعد مع الدكتور هناك قلت له: عندي أمل، فرد علي: لا يوجد أمل فكأني أطلقت صرخة مع تنهيدة "بلى ستعيش عندي أمل" فلم يرد إقلاقي رد قائلا: حسنا لنا أملين أملك وأملي، ودعني وتركني في حيرة وارتباك وبدأت البحث عن شيء ما يوقف ما لديه بحثت في الإنترنت وبقيت أبحث وأرفع مواضيع وكأني أبحث عن إبرة بكومة قش، سرح بي خيالي للبعيد جعلني بزاوية منزوية أتفرد بين أصابعي وأبكي دمعا جامدا صلبا وأصرخ ولكن لا أحد ينصت لألمي أو حتى لخزعة نفسي أحاول أن أرى من حولي فقط أنا ودمعي وتشابك يديَ كأني بصحراء جرداء ليس بها شيء وهنا فطنت من شرودي فقد تأخر الغريب الذي لم أعرف حتى إسمه، هنا أطل علي فقال: كيف الحال؟ فرددت: طمني يا هذا قال لي: مرضي إنتشر ولا يوجد أمل، أحسست بوجع قد تخثر بقلبي وأردت البكاء بشدة والأغرب يقول لي ابتسمي فأردت أن أعطيه ضربة على وجهه وأقول: أنت على وشك الموت وتقول لي ابتسمي! لا أريد البسمة... أبغضها لكني أعلم أنه سيرد ضاحكا: أدهشتيني... [/rtl]
[rtl]سألته عن حبيبته فقال لي: ما عساي أن أقول... بقينا ندردش لساعات وحاولت أن أرفع معنوياته وأن ألا أظهر حزني السخيف أمامه فقط لكي لا أحبطه فأخذ الإذن مني للنوم والراحة وأنا ضللت أفكر فيه وكيف سيترك حبيبته التي كان على وشك الزواج بها بسبب مرضه اللعين متراجعا عن أهم قرار له، نمت والتساؤلات قد نبتت بعقلي وكان نوما متقلبا ومزعجا لذا كانت بالنسبة لي اسوأ ليلة.[/rtl]
[rtl] في الصباح الباكر وجدته فقال لي: أنا خائف، لم أجد ما أقوله سوى -لا تخف- ستكون بخير فسألته عن ليلته وكيف قضاها، حين يحكي عن حبيبته كأنه يحكي لي قصة غرامية مصنوعة من الخيال فذاك الحب الذي جمعهما برغم مرضه حيث أنهما لم يتخليا عن بعضهما فكانت بجانبه طول مرضه وبرغم أنه مقعد إلا أنها لم تنظر لعجزه بل لكبر ووفاء حبها له، يقول لي: يا بنيتي أحبها كثيرا ولا أريد الموت وتركها، فسبحان عدد دقات قلبي التي تسارعت والتي دخلت جوفي من طرفه كأنه أرسل ذرات صفاء نيته لي فسألني إذا وجد رحيل دون أن أذى للحبيبة دون أن تلبس الرداء الأسود دون أن تظل عابسة الوجه طوال عيشتها فلا تستطيع مفارقته ولا يستطيع أن يبقى حيا ليسعدها ليبقيها بين ذراعيه ويهمس بكل خفقة قلب بحبه لها كيف يموت وهي ستبقى حزينة، فتخيلت أن حبيبته ستبقى وفية له مدى ربط حياتها به، سكت قليلا ثم قال لي: أريد الزواج بها، فقلت: بسرعة ما الذي تنتظره أسرع إلى أهلها واطلبها فقال لي: أخاف ان أتزوجها وأموت باليوم التالي فقلت له: لا لن تموت فقط اذهب فالحب وحده يكفي فقال: ولكني مشلول فقلت له: وما الذي يهم مشلولا أو شبه ميت فأنت شخص رائع وتستحق العيش، فأصريت عليه أن يتوقف عن التفكير قليلا فرد علي: أظن أني سأوافق هنا أردت ان أعضه من يده وأن أركله ركلة خفيفة وأجلعه متأكدا من الموافقة ثم صرخت عليه: تأكد من الموافقة بسرعة وأفق لا داعي للتشكيك[/rtl]
[rtl]هنا قال لي: إنتهى الأمر قد وافقت سأذهب إلى اهلها الأن وأطلبها وأطمئنك قلت: ستجدني هنا إن شاء الله ومع ذهابه عاد إلي الشرود والإستغراب وسكنت داخلي روح الخوف ممزوجة بإختلاط مياه عكرة وملوثة دفعة واحدة، وكأنني اخترت مكانا ذا صدى فكلمة الله تتردد إلى مسامعي فأشعر بنشوة تهزني بشيء يثير ثغرات جلدي -الله الله- [/rtl]
[rtl]بقيت أفكر بين نفسي وأقول سأنتحر وأتبرع له بأعضائي فلا يستحق أن يموت نعم سأعطيه ما أملك وأموت، هنا سمعت وقع أقدام تمشي بتأني وتتمايل ذات شمال وذات يمين، فصوت زقزقة قلبه وصلت مسامعي فابتسمت، كنت أتخيله يمشي وإذا هو بكرسي تجره والدته الكريمة فلعنت عقلي الخيالي فردت والدته قائلتا: قد وافقت، هنا نهضت أقفز كالكنغر هنا وهناك وأقول يا الله سوف يتزوج سأكون أسعد إنسانة، غمرني ألماس براق واستمعت لكل حرف قاله كأنه خاض معركة أو رحلة عالمية فدعوت له من كل قلبي أن يشفيه ويمد عمره وأن يكون سعيدا فكان يقين الأمل يريد أن يلتصق بكل شيء يخصني ويقول لي سيعيش، آه ثم آه من تلك الهواجس التي تعتريني من تلك الأحلام التي أزينها بسببه والتي أرسمها بألوان ملونة فتصبح أشبه بلوحة فنية منتقية ناصعة جميلة ......[/rtl]
[rtl]كالعادة ليلة متقلبة أتصارع فيها مع أفكاري ونعاسي وألاكم بقفاز التصدي تلك الأفكار الشريرة [/rtl]
[rtl]وكعادتي أجده صباحا يلقي عليَ السلام وندردش قليلا قال لي: بعد قليل سأذهب إلى صالة الحلاقة فقلت له ستكون أجمل عريس وستكون ملك الجمال ومدحته قاطعني: كل هذا لي أنا! قلت له: لما لا! فانت جميل بحق فقال لي: أنا فرح جدا لو تعلمي تلك الفرحة التي دخلت علي اليوم قلت له: نعم فأنت ستتزوج اليوم، هنا أحسست أنه سيودعني وأني لن أحادثه مرة أخرى لم أظهر له تكلل الإنزعاج فقلت له: أتمنى لك السعادة والتوفيق وأن ترتاح ، أظن أنك لن تكلمني مرة أخرى فاستغرب: يا ابنتي سأكلمك طالما أستطيع فاستأذن مني وكله فرح وكنت فرحة له من كل قلبي، تخيلت حفلته الحالية ولأنه مريض لا يتحمل ضغط الناس والفوضى، فتم كل شيء بخير ورجع للبيت مع زوجته ليست حبيبته بل زوجته، أحسست بتلك اللحظة بشعور غريب ولكن طردته بإلتهائي غير الإعتيادي بمنتصف الليل حادثني وقال لي: ما أسعده من يوم وما اجمله من دقائق أريد عيش لحظاتي بكل ثانيتها ولا أريد أن تفارقني زوجتي أريد أن أبقى أهمس لها حتى آخر لفظ ألفظه وأنا بين ذراعيها وأكيد سيكون رحيلا نقيا، فنزلت الدمعة وقلت له: ستعيش وسترى أولادك عن قريب وستكون أبا جيدا فقال لي: شكرا فرددت: لم أفعل شيئا قال لي: بلى فقد شجعتيني ورفعتي معنوياتي ووقفتي جانبي يا بنيتي، حين أسمع هاته الكلمة (بنيتي) تهب رياح بجسدي وتزهر ورود حمراء بداخلي فقلت: طالما أنا موجودة سأكون معك.....[/rtl]
[rtl]وهنا إنتهى الفصل الأول واتمنى ان يشفى الغريب وأكمل باقي الفصول [/rtl]
[rtl]بقلم منى.د [/rtl]


[rtl]02:06:2015[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منير07
عضو ماسي
عضو ماسي


البلد :

الجنسية : جــزائــري


مُساهمةموضوع: رد: إنبعاث الأمل من ركام الظلام   الثلاثاء يونيو 02, 2015 6:55 pm

إنها أسطورة تناقض رائعة فهي بين من يعطي الأمل و من يستقبله و بعدها تنعكس الأدوار

سعدت بقراءة ما خطته أناملك هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعشة
عضو مشارك
عضو مشارك


البلد :

الجنسية : جزائرية


مُساهمةموضوع: رد: إنبعاث الأمل من ركام الظلام   الثلاثاء يونيو 02, 2015 8:19 pm

أسعدني تواجدك منير ربما تناقض الذي خصني أنا بالذات
فيما يخص الغريب فلا يوجد عنده تناقض 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
warda22
عضو مشارك
عضو مشارك


البلد :

الجنسية : جزائرية


مُساهمةموضوع: رد: إنبعاث الأمل من ركام الظلام   الثلاثاء يونيو 02, 2015 9:47 pm

حظا موفقا للغريب أتمنى له كل الخير والحياة 
أما أنت فيا صاحبة الروح الطاهرة حماك الله وجعلك ذخرالكل غريب وقريب
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعشة
عضو مشارك
عضو مشارك


البلد :

الجنسية : جزائرية


مُساهمةموضوع: رد: إنبعاث الأمل من ركام الظلام   الثلاثاء يونيو 02, 2015 11:14 pm

شكرا ليك حبيبتي الله يسعدك 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إنبعاث الأمل من ركام الظلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أصــحابــكــوم :: أقسام المنتدى :: أصحاب القصص و الروايات-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» الحروف التي لا تنطق فى اللغة الانجليزية وقواعدها
الثلاثاء أبريل 19, 2016 3:47 pm من طرف sosorita

» الشعر الملحون
الجمعة أكتوبر 16, 2015 11:34 am من طرف زائر

» هزيمة انثى
الثلاثاء يونيو 23, 2015 4:29 pm من طرف warda22

» قلب اللوز باللبن
الثلاثاء يونيو 16, 2015 6:20 pm من طرف warda22

» تدبيرة لحفظ اللوبيا الخضراء بالفيديو
الثلاثاء يونيو 16, 2015 6:20 pm من طرف warda22

» رخسيس قسنطيني بالفيديو
الثلاثاء يونيو 16, 2015 6:19 pm من طرف warda22

»  وَ ... فآضَتْ ( آلرُوحُ ) وَجَعَآ !
الأحد يونيو 14, 2015 3:40 pm من طرف داعشة

» تخليل الزيتون الأخضر
السبت يونيو 13, 2015 1:57 am من طرف ام عبد الجليل عبدو

» مرحبا بك يا طباخة بيننا
السبت يونيو 13, 2015 1:54 am من طرف ام عبد الجليل عبدو

» المطلوع الجزائري التقليدي
الجمعة يونيو 12, 2015 9:14 pm من طرف warda22

» كيك وجينواز
الجمعة يونيو 12, 2015 9:12 pm من طرف warda22

» موسكوتشو رخامي
الجمعة يونيو 12, 2015 8:56 pm من طرف warda22

» بسبوسة سهلة واقتصادية
الجمعة يونيو 12, 2015 8:51 pm من طرف warda22

» طبق المعكرونة
الجمعة يونيو 12, 2015 8:49 pm من طرف warda22

» كسرة الرخساس لمن تريد تعلمها
الجمعة يونيو 12, 2015 8:16 pm من طرف warda22

» خبز بالسميد
الجمعة يونيو 12, 2015 8:12 pm من طرف warda22

» مربى التفاح بالقرفة والزنجبيل
الجمعة يونيو 12, 2015 7:37 pm من طرف ام عبد الجليل عبدو

» ملابس أطفال لصيف 2015
الجمعة يونيو 12, 2015 6:19 pm من طرف warda22

» تحضير الطاولات بذوقي
الأربعاء يونيو 10, 2015 6:37 pm من طرف منير07

» الليمون
الأربعاء يونيو 10, 2015 6:37 pm من طرف منير07